خاص بال بلس

بالصور: صيّادوا غزة رحلة موت وشباك خالية نتيجة الاحتلال

جانب من عمل الصيادين في ميناء غزة

تاريخ النشر : 07/24/2018 : 02:23 أخر تحديث : 08/19/2018 : 04:20

يصطف عشرات الفلسطينيين عادةً في ساحة ميناء غزة صباح كل يوم، بانتظار عودة مراكب الصيادين من عرض البحر حاملين معهم خيرًا وفيرًا مما رزقهم الله، على الرغم من مضايقات الاحتلال الإسرائيلي لهم.

ولكن منذ أسبوع يبحر الصيادون نحو عرض البحر آملين بتحصيل ما تم إسرافه على مراكبهم من وقود وترميم لشباك الصيد، إلّا أن غطرسة الاحتلال تبقى عارضًا يحرم آلاف الأسر الغزية التي تعتمد على مهنة الصيد من قوت يومها.

تحت أشعة الشمس الحارقة، وأجواء يملئها القلق يروي الصياد الفلسطيني أحمد الهسّي حكاية البحر مع صيادي غزة المحاصرة، فيقول: "كنّا نُبحر قبل حصار غزة ونعود بكميات وفيرة من الأسماك المتنوعة التي نعتاش من خلالها بشكل مناسب، إلّا أنه ومع بدء الحصار قبل 12 عام بدأت أوضاع الصيادين تتدهور حيث أصبحت تكلفة عملية الصيد تتسبب بمخسر كبير نتيجة عدم الحصول على الأسماك".

ويوضّح الهسّي الذي يعمل صيّادًا منذ 50 عامًا، أن الاحتلال يعترض مراكب الصيد بشكل يومي ويقوم بإطلاق النار تجاهها وإتلافها، تزامنًا مع اعتقال الصيادين وإصابة بعضهم بجراح متفاوتة على الرغم من التزام الصيادين بالمساحة التي قلصها الاحتلال مؤخرًا من ستة أميال بحرية إلى ثلاثة.

وكان الاحتلال الإسرائيلي اعتقل نجلي الهسّي (محمد وخالد) أثناء مشاركتهما في سفن كسر الحصار التي أبحرت من قطاع غزة في العاشر من يوليو الجاري، ما اضطر والدهم للنزول للبحر والعمل فيه بهمة أكبر من الماضي، على حسب قوله.

وناشد الهسّي -بتنهيدة رجل أنهكته الحياة- الجهات المعنية والمجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لوقف إجراءاته التعسفية بحق الصيادين وإطلاق سراح نجليه، قائلًا: "البحر يجب أن يكون مفتوحًا أمام الفلسطينيين لتسهيل حركة تنقلهم من غزة وإليها، من حقنا أن نتمتع بميناء كباقي دول العالم".

بدوره أكد نقيب الصيادين الفلسطينيين نزار عياش أن إقدام الاحتلال الإسرائيلي على تقليص مساحة الصيد من تسعة أميال بحرية ثم إلى ستة ومؤخرًا لثلاثة ميل جريمة إنسانية بحق صيادي غزة.

وقال: "إجراءات الاحتلال التعسفية قسمت ظهر الصيادين الذين يُحصّلون لقمة العيش بصعوبة وخطورة بالغة، اليوم 100% من الصيادين مشاريع بطالة بسبب ملاحقة الاحتلال وتعطيل قوارب الصيد"، مشيرًا أن نقابته تحاول جاهدةً فضح الاحتلال ودعم الصيادين على كافة الصعد.

وطالب عياش مؤسسات المجتمع الدولي وجمعيات حقوق الإنسان بالضغط على الاحتلال للسماح للصيادين بممارسة عمله على بعد 12 ميل حيث تتوفر كميات كبيرة من الأسماك، وتابع: "نطالب الجميع بالتحرك العاجل وإنقاذ صيادي غزة عبر إدخال المواد اللازمة لترميم قوارب الصيد وتلبية احتياجاتهم".

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image

Image


المصدر: pal+