فن المسرحية الروسية

ماكسيم جوركي يتألق بـ "الرجل العجوز"

تاريخ النشر : 08/06/2018 : 12:00 أخر تحديث : 08/19/2018 : 01:33

تأثرت عدة أجيال من المثقفين العرب في الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين بأدب الكاتب الروسي الكبير مكسيم جوركي (اسمه الحقيقي فهو الكسي مكسيموفتش بيشكوف), وترجمت أعماله إلى العربية, واعتبرها الكثيرون رمزاً لنضال الطبقات الفقيرة, واعتمدت قوى اليسار في العراق روايته " الأم" كنموذج لوقوف العامل ضد الظلم وسلبه حقوقه.

يحاول جوركي في عمله المسرحي أن يبين كيف يتحول الإنسان لشخصٍ مكروه تبتعد عنه النفس,  عندما يظن أن ما تحمّله ولقيه من عذاب سيعطيه الحق في أن يثأر لنفسه من الأخرين,  فتتحول نظرته للمجتمع لنظرة أحادية ينظر من خلالها للمذنبين فقط بكونه الحاكم والمنفذ للحكم عليهم, ويري نفسه يمتاز عنهم.

تطرح المسرحية في أوراقها عدة تساؤلات في التوبة والذنوب القديمة, وهل من حق أحدنا أن يحكم على الآخر، ويقرر هل يستحق ما في حياته من نِعم؟


المصدر: +pal