مشاريع ريادية

موقع "خزانتي" يقلل المسافة بين البائع والمشتري

تاريخ النشر : 08/06/2018 : 01:22 أخر تحديث : 10/21/2018 : 11:48

تبدو فكرة ارتداء الملابس ذاتها عدة مرات أمر مقلق لأي فتاة فمن المعروف أن الفتيات لديهن شغف كبير بالتباهي بملابسهن والألوان المنتقاة, كما أن الزيادة والنقصان في الوزن وتغير المقاس للفتاة كانا سببين لتقرر العشرينية عبير صيدم من إنشاء مشروعها الخاص والذي قررت تسميته بــ "خزانتي".

عن طريق نقاط تجميع الملابس في أنحاءٍ متفرقة في قطاع غزة، ترسل الفتيات الملابس صوراً للملابس التي تردن بيعها بأسعار رمزية، ثم يتم مراسلتها للموافقة على إرسال القطعة لأقرب نقطة من مكان سكنها، ثم يتم استلامها وغسلها وترتيبها لتصبح جاهزة للتسليم للطرف الآخر

وتطمح عبير للتوسع بمشروعها لتشمل مدينة رام الله بالضفة الغربية والربط بينها وبين القطاع من خلال عمليات الشحن أو التوصيل مع التجار العابرين عبر الحدود التجارية.


المصدر: +pal