بعد مذبحة بورسعيد

اتفاق على عودة الجماهير المصرية للملاعب بعد غياب طويل

الجماهير المصرية

تاريخ النشر : 08/07/2018 : 09:37 أخر تحديث : 10/22/2018 : 06:52

اجتمعت وزارة الشباب والرياضة المصرية مع الاتحاد المحلي لكرة القدم والأندية، لوضع اتفاق يقضي بعودة الجماهير للملاعب تدريجيًا، خلال الاجتماع الذي عقد أمس الاثنين.

ومنعت السلطات المصرية منذ 2012 دخول المشجعين إلى الملاعب، إثر مقتل 72 مشجعًا على الأقل للنادي الأهلي خلال مباراة ضد مضيفه المصري البورسعيدي، في حوادث عنف عرفت بـ"مذبحة بورسعيد".

وفي فبراير 2018، أعلن الاتحاد السماح بحضور 300 مشجع لكل فريق، غير أن هذه الخطوة جمدت بعد أيام لعدم نيلها الموافقة الأمنية، ولم تكن منصفة بحق الجماهير الكبيرة المتابعة للدوري المصري.

وأعلنت الوزارة في بيانها "أنه في إطار حرص الدولة على وجوب عودة الجماهير إلى المدرجات في دوري كرة القدم، والاهتمام والحرص بتأمين الجماهير والحفاظ على سلامتهم وليس منعهم، اجتمع اليوم الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة والأجهزة الأمنية والرقابية مع الاتحاد المصري لكرة القدم والسادة رؤساء الأندية، حيث تم بحث الرؤى الخاصة بدخول الجماهير في ضوء التكليفات الخاصة بذلك".

وأشار البيان إلى أن هذه الدراسة تتضمن البدء في الاستعانة بطلبة جامعات مصر لدخول المباريات طبقًا لجدول المباريات وتحديد الملاعب والتنسيق مع وزارة التعليم العالي ووزارة الشباب والرياضة مع الاتحاد المصري لكرة القدم وذلك وفقًا للطريقة المحددة من قبل الاتحاد.

وأوضح بيان الوزارة أن خطوات عودة المشجعين ستشمل "وضع تصور لتوعية الجماهير"، على أن يتم لاحقًا وضع تصور لآلية دخول شاملة تتضمن تجهيزات الملاعب ونظام التذاكر والتعاون بين الاتحاد والأندية.


المصدر: +pal -وكالات