خاص بال بلس

بالفيديو: مزراعوا غزة يتخوفون من عجز المواطنين عن شراء الأضاحي

قطيع أغنام في أحد المزارع بغزة

تاريخ النشر : 08/15/2018 : 01:46 أخر تحديث : 09/19/2018 : 10:25

خاص/ بال بلس

يستقبل قطاع غزة عيد الأضحى المبارك، على وقع أزمة إنسانية واقتصادية خانقة إثر استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 12 عامًا، وهو ما انعكس سلبًا على الحركة الشرائية للأضاحي في القطاع.

وينتظر المزارعون الفلسطينيون وتجار المواشي موسم عيد الأضحى بفارغ الصبر لتعويض ما تم إنفاقه خلال العام من رعاية للأغنام والأبقار، حيث يقتني الكثير من التجار في غزة مئات رؤوس الحلال في سبيل توفير كميات الأضاحي للمواطنين.



عجز في شراء الأضاحي



ويقبل المواطنون عادة على شراء الأضاحي منذ دخول العشر الأوائل من شهر ذي الحجة لكل عام، إلّا أن العام الجاري يشهد تراجعًا ملحوظًا في الإقبال على سوق المواشي، في ظل ارتفاع أسعارها.

المواطن عبد الله كشكو، أحد سكان مدينة غزة، وخلال تجوله في أحد مزارع الأغنام، أكد عجزه عن شراء أضحية هذا العام إثر الوضع الاقتصادي المتردي الذي يشهده القطاع، قائلًا: "لن أستطيع شراء أضحية هذه السنة، لأن الأحوال الاقتصادية أصبحت صعبة جدًا على كافة الشرائح سواء العمال أو الموظفين أو حتى التجار".

وأضاف كشكو الذي يعمل موظفًا في حكومة غزة: "الرواتب هي التي تحدد شراء الأضحية من عدمه، ونحن نتقاضى ما نسبته 40% من قيمة الراتب وبالتالي لا تكفي لتسيير أمور الحياة، فكيف سنضحي؟".



ركود السوق يقلق المزارعين



ويتخوف تجار المواشي في قطاع غزة من أن يضرب موسم الأضاحي هذا العام، ويتكبدوا خسارة فادحة، في ظل انخفاض الطلب.

وقال المزارع الفلسطيني عبد أبو زور: "مزارع الأغنام والأبقار تشهد ركود تام في الحركة الشرائية نتيجة انقطاع رواتب الموظفين واستمرار الحصار الإسرائيلي الذي طال كافة الجوانب الحياتية"، مشيرًا إلى أن "نسبة شراء الأضاحي مقارنة بالعام الماضي تراجعت بنسبة 70%، وهو ما يقلقنا كثيرًا". وطالب أبو زور وزارة الزراعة الفلسطينية بدعم المزارعين ولا سيما الذين تدمرت مزارعهم جراء القصف الإسرائيلي، موضحًا أن كثير من المزارعين أعزفوا عن تربية العجول والأغنام بسبب المخاسر التي يتكبدونها في كل موسم، وهو ما أدى لارتفاع سعر العجل في قطاع غزة.



الطلب يحدد سعر الأضحية



بدورها أكدت وزارة الزراعة الفلسطينية أنها لن تحدد أسعار المواشي لهذا العام، مشيرةً إلى أن الأسعار يتم تحديدها عن طريق العرض والطلب في سوق المواشي لكل عام.

وأكد مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة في قطاع غزة طاهر أبو حمد، أن نسبة الإقبال على الأضاحي تراجعت بشكل كبير، حيث من المتوقع أن يستهلك المواطنين هذا العام 8000 رأس عجل ونحو 20 ألف رأس غنم، مقارنة مع الموسم الماضي الذي شهد استهلاك 14 ألف رأس عجل ونحو 30 ألف رأس غنم.

وقال أبو حمد: "سكان غزة يعزفون عن شراء الأضاحي بسبب عدم الانتظام في تلقي الرواتب وخصم نسبة 50% منها، بجانب انقطاع التيار الكهربائي الذي يعد من أهم العوامل لحفظ اللحوم"، مؤكدًا أن ارتفاع أسعار المواشي يرجع إلى ارتفاعها عالميًا وتكلفة نقلها من رومانيا والبرتغال إلى قطاع غزة.

Image



Image



 


المصدر: pal+