في بداية العام الدراسي

علاج النسيان لدى الأطفال يبدأ من الأم

تاريخ النشر : 08/29/2018 : 02:11 أخر تحديث : 09/19/2018 : 03:09

مع بداية العام الدراسي ورغبة الأمهات بتفوق أطفالهم ووصولهم لمراتب عليا أكاديمياً واجتماعياً, إلا أن أبرز مشكلة قد تواجه العديد منهن هي النسيان لدى الأطفال, مما يؤثر على حياتهم اليومية و الاكاديمية و تصحب دائمًا عدم استوعباهم لدروسهم وتعليمهم.



أسباب النسيان لدى الأطفال



 



ولمعرفة كيفية علاج النسيان لدى الأطفال يجب معرفة الأسباب التي تؤدي إليه, فيمكن إيعاز النيان للعديد من الاحتمالات التي يجب على الأم ملاحظتها وحلّها في الوقت المناسب, ومن أبرز هذه الأسباب:

_عدم الاعتناء اليومي بطعام الطفل, فنقص فيتامين (A, B, E) وعدم تواجد الأوميجا3 في الجسم, وقلة الأملاح والحديد والمعادن والفوسفور قد تؤدي بشكل أو بآخر لضعف الذاكرة لدى الأطفال.

_احتواء وجبات الطفل على نسبة عالية من الدهون الأمر الذي يؤدي سوء الهضم.

_التوتر والقلق والاكتئاب من أكثر الأمور التي تجبر الطفل على النسيان.

_النوم لساعات قليلة ينتج عنه فقدان الطفل لتركيزه وتدريجياً ضعف الذاكرة والنسيان.

_مشاهدة التلفاز لساعات طويلة أو ألعاب الفيديو لفترات كبيرة.

Image





كيف يمكن للأم علاج النسيان لدى طفلها



 



_إشغال الطفل بممارسة هوايته ورياضته المفضلة بدلاً من مشاهدة التلفاز لساعات طويلة, هذه الخطوة من شأنها تنشيط جسم الطفل وتحريك مجرى الدم لديه وبالتالي إيصاله للدماغ فيساعده على المذاكرة بشكلٍ أقوى.

_الحصول على قسط وافر من النوم من خلال تهيئة الأجواء المناسبة للطفل كالهدوء والإنارة الخفيفة.

_تحديد الأوقات المناسبة للمذاكرة ومراجعة الدروس, ويفضل أخذ استراحة ليتناول الطفل شيئاً أو لشرب الماء.

_تقديم نشاطات تعتمد على قوة الذاكرة وكذلك الألعاب التي تعتمد بشكل كلي على مستويات التفكير الشائعة.

_تقديم وجبات غذائية متكاملة للطفل, تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية وتجنب الإفراط في تناول الحلويات قدر المستطاع واستبدالها بالفواكه.


المصدر: +pal